مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

1 تعليق للأستاذ "أحمد عطوان" رئيس تحرير جريدة "صوت الغربية"

  • .
    الأستاذ "أحمد عطوان"

     الحقيقة أنى فوجئت بهذا التعليق للأستاذ والكاتب والصديق "أحمد عطوان" رئيس تحرير جريدة صوت الغربية الذى شرف به موضوعى  على الموقع الشهير "الفيس بوك" والأستاذ أحمد الأخ والصديق الفاضل يعلم تماما مدى معارضتى للحزب الحاكم..ولكن ما قصدته هنا ليس الإشادة بالانتخابات فكلنا يعلم أنها كانت تزويرات يشوبها انتخابات،وعلى الرغم من ذلك فأنا أكتب  تدوينة فى صورة خبر ليس إلا،ولا تحسب أنى أرد على حضرتك فأنا أقل من أن أفعل هذا فضلا عن أنى متفق معك تماما حول أغلب ماذكرته حضرتك عن الانتخابات ،ولأهمية تعليق حضرتك رأيت أن أفرد له تدوينة خاصة لإثراء الحوار على قاعدة أن الخلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية هذا إذا كان هناك خلاف فما بالك لولم يكن لهذا الخلاف وجود..شكرا جزيلا أستاذ أحمد على تعليقك الرائع الذى أثرى الحوار،ورحم الله امرءا أهدى إلينا عيوبنا.
    هذا هو نص التعليق للأستاذ "أحمد عطوان" كما ورد على موقع "الفيس بوك"

    •  
      احمد عطوان

      اخي ابو المعالي...انت تدرك بوصفك سياسيا معارضا ومحللا سياسيا رائعا ومعاصرا لكواليس العملية السياسية أنه لم يكن هناك انتخابات برلمانية في مصر ولكن كانت مسرحية هزلية صنعهاالنظام الفاسد وحزبه الوثني علي الشعب كله...لذلك فاني أربأ بك وبحسك السي...اسي أن تقع في خطيئة مباركة نتائج الانتخابات فيبدو للبعض أنها نتائج حقيقية ..لأان ياسر الجندي هو واحد من النفر الذين ارتضوا أن يكونوا مخالب النظام وممثليه في المسرحية السخيفة ومعروف تاريخه واساليبه ومصدر أمواله وما فعله ليرضي اسياده وهو ليس علي مستوي التنافس الشريف ليواجه واحد بتاريخ وشهرة شوبير...ولكنها دوره في اللعبة القذرة كان كما اراد المخرج..بالله عليك لايوجد ارتياح في الشارع الطنطاوي ولا الشارع المصري طالما تم تزييف الاراده وتزوير النتائج واغتيال الحريات...ان العنوان الكبير لبرلمان 2010 هو مأتم الحرية...ولن يكون هناك ارتياح ولافرح في ظل الاحزان والجروح العميقة لشعب كامل