مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 4 ديسمبر، 2010

1 المحامى الذى يعمل بوظيفة عامل نظافة يشكر جريدة "الشروق" المحترمة

عزت جادو صاحب المشكلة
الأستاذ "عزت حسينى أحمد جادو" هوالمحامى الذى نشرنا مشكلته على صفحات المدونة،والحقيقة أننى فوجئت بأن جريدة الشروق قد اختارت هذه التــــدويــــنــــة ضمن صفحتها "من الفضاء الإلكترونى" والمفاجأة ليست على أنها اختارت موضوعا من مدونة "لقمة عيش" إنما المفاجأة أنها اختارت هذا الموضوع الإنسانى وذات البعد الاجتماعى على الرغم من أن أغلب التدوينات فى مدونتى والمدونات الأخرى كان يغلب عليها أخبار الانتخابات فى تلك الفترة،وجريدة الشروق ومحرر صفحة "من الفضاء الإلكترونى" حينما يختار مشكلة إنسانية اجتماعية لها أبعادها الاقتصادية والأمنية نعم مثل تلك المشكلات لها أبعاد أمنية حينما تقوم الجريدة وتختار موضوعا مثل هذا لنشره ضمن الصفحة التى حفزت المدونين إلى الارتقاء بلغة الحوار والكتابة فهذا يعنى أن الجريدة يهمها المواطن المغلوب على أمره،وأنها تهتم بالبسطاء والمهمشين قبل غيرهم من الطبقات العليا،والحقيقة حينما اتصلت بصاحب المشكلة وأخبرته بأن جريدة الشروق المحترمة التى لا تعرف صاحب المدونة ولا تعرف صاحب المشكلة نشرت له مشكلته لم يكن مصدقا أن مشكلته ستجد طريقها عبر الصحف لعل أحدا من ذوى القلوب الرحيمة من المسؤلين ينظر إليه لحل مشكلته رأفة به وبأسرته،فطلب منى على استحياء أن أكتب وأرسل شكرا للجريدة التى نشرت له مشكلة وهى لا تعرفه وطلب منى أن أنشرها باسمه وبصورته لأنه حسب ما جاء على لسانه أن جريدة الشروق أحيت لديه الأمل فى العثور على وظيفة ثابتة فى المكان الذى أعمل فيه،فهو وكثير غيره لديه إحساس بأن التعيينات الثابتة ليست له ولأمثاله،بل هى لمن يدفعون لهذا أو لذاك،انظروا كيف ستكون الفرحة وهى ترتسم على وجوه أسرة هذا الشاب البار بأسرته لأنه يريد فقط أن تحيا أسرته حياة عادية إن لم تكن أقل من العادية،وليت السيد سامح فهمى وزير البترول عيناه تقع على مشكلة هذا الشاب ليدخل عليه وعلى أسرته الابتسامة،وأنا بدورى أشكر جريدة الشروق ليس على أنها اختارت موضوع من مدونتى المتواضعة وقد اختارت من قبل موضوعات أخرى..لكن الشكر الجزيل على الموضوع ذاته الذى يضع مجتمعا كاملا فى مأزق يضع مجتمع رجال الأعمال،ومجتمع رجال الحكومة فى موقف لا يحسدون عليه ولعل القائمون على أمر هذا البلد لا يستهينون بمثل تلك المشكلات التى إذ لم تضعها الحكومة فى حسبانها وتعمل على حلها وبسرعة فلينتظروا انفجارا اجتماعيا إن حدث فلن يبقى ولا يذر..ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

صورة من جريدة الشروق المحترمة
شهادة الحصول على الليسانس
صورة من "كارنيه" المحاماة

1 التعليقات:

المشتاق للجنة يقول...

لا حول ولا قوة الا الله ...هى دى مصر يا عبله

إرسال تعليق