مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

0 إنها حقا "قلة أدب" فيديو

فى إعلان أقل ما يوصف به أنه يخدش الحياء العام،وهذا ما دأب عليه المعلنون عن أفلامهم التى توضع تحت بند "أفلام المقاولات" فقط من أجل شفط جيوب المصريين وبخاصة شفط جيوب الشباب الذين يحصلون على "العيدية" من أسرهم،ومن تلك الإعلانات  إعلان تم إذاعته على بعض الفضائيات لفيلم اسمه "ولاد البلد" وأصحاب الأفلام أحرار فيما يفعلون ليتهم يعملون فى أفلام إباحية طالما أن مصر بهذا السوء،ولا تجد من يتصدى لمثل تلك الأمور حتى من باب النقد لهذا السفه الذى يطلقون عليه فن،الذى ضايقنى فى الموضوع ليس تلك المتاجرة بأجساد النساء والألفاظ الساقطة التى يحتويها الإعلان،لكن فى لقطة من الإعلان مدتها حوالى "4" ثوان كفيلة بأن تكون إهانة لكل المصريين فهذا ممثل يقول وبسخرية منقطعة النظير: "البلد مجبتش غير اتنين طه حسين فى الأدب وشعبان فى قلة الأدب" فما دخل أن يزج باسم عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين فى مثل تلك التفاهات،وهل مصر بهذا المستوى الوضيع الذى يجعلها أن تنقسم على اثنين أحدهما قليل الأدب كما وصف نفسه هذا الممثل،إذا كانت الإهانة قد وجهت للدكتور طه حسين فربما لو هو على قيد الحياة لتسامح فى حقه،لكن الإهانة الكبرى وجهت لمصر التى صورها هذا المهرج بأن نصفها قليل الأدب قد نختلف ونتفق فيما طرحه الدكتور طه حسين فى بعض مؤلفاته،وكان يمكن لهذا الذى كتب سيناريو الفيلم أن يبتعد عن رموز مصرية ويقل ما يشاء،لكن يبدو أن القائمين على أمور الفن فى مصر لم يفرقوا بين الغس والثمين وكل ما يهمهم هو كيفية شفط جيوب المصريين،وأنا لا أدافع عن طه حسين فطه حسين أكبر من تلك السخافات التى لا يلتف إليها أحد لكن توظيف المصطلح نفسه فى مثل تلك التفاهات هو المشكلة،الأدهى والأمرّ أن هذا الفيلم سيعرض فى عدة دول أخرى حتى تكون الفضيحة والإهانة - لمصر والمصريين عامة وللأدب العربى خاصة - بجلاجل أتمنى من القائمين على الرقابة فى مصر أن يمنعوا مثل تلك الإهانات الموجهة لمصر ولشعب مصر.

0 التعليقات:

إرسال تعليق