مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

4 أزمة فى برنامج "48 ساعة" بسبب محامىّ الشهرة وطرد أحدهم من البرنامج

استضاف الإعلامى "سيد على" فى حلقة مساء أمس الخميس 5/8/2010 من برنامجه "48 ساعة"على قناة المحور   اثنين من المحامين الذين اشتهروا بتقديم البلاغات فى قضايا كثيرة مما يجعلهم تحت بند محامى "غاوى شهرة" وهما  الأستاذ نبيه الوحش الملقب ببعبع الفنانين،والأستاذ سمير الششتاوى صاحب كتاب براءة هشام من دم سوزان،وثالثهم وهو الذى تسبب فى الأزمة مما جعل القناة تطرده ولم يكمل الحلقة وهو الدكتور حامد صديق الذى فجر قنبلة من العيار الثقيل مما جعل زميله الأستاذ سمير الششتاوى أن يعلن أمامه على الهواء مباشرة بتقديم بلاغ إلى النائب العام ضده لأنه قال كلاما يعرض الدولة للخطر حسب ما صرح به الششتاوى،بل وطالب الششتاوى من مقدم البرنامج أن يقطع الحلقة باعتبار ما قاله "حامد صديق" يضر بالإعلام وبمصر،وكان حامد صديق قد ذكر فى البرنامج أنه قد رفع قضية ضد الدولة يتهمها فيها بأن الذى يحكم مصر "دوبلير" وأنه حصل على حكم قضائى باستخراج شهادة وفاة للرئيس مبارك الأمر الذى جعل الششتاوى منفعلا واعتبر ما قاله صديق كلام خطير جدا وقد يهدد الدولة فى ظل الظروف التى تمر بها،ومن الخطأ الكبير أن يخرج من يصل به الشطط إلى أن يقوم برفع قضية ليثبت هذا الكلام (الشبيه)وقد هاج وماج الجميع ضد الدكتور حامد صديق ربما الذى كان متامسك بعض الشئ هو المذيع الأستاذ "سيد على" الذى أخذ يدافع عن الرئيس مبارك وبعد مشادة بين الضيوف الثلاثة كل يريد أن يظهر ولائه للسيد الرئيس تم قطع البرنامج بأخذ فاصل استراحة وعاد بعد قليل بعد أن تم طرد الدكتور حامد صديق من الحلقة ليقول بعدها مقدم البرنامج أن الرئيس مبارك خط أحمر،ومن المصادفات العجيبة أن من بين المحامين كان قد قد بلاغا ضد رئيس تحرير جريدة الدستور الأستاذ إبراهيم عيسى بتهمة زعزعة استقرار الدولة فيما عرف بقضية صحة "الرئيس" وهو المحامى سمير الششتاوى الذى صرح بتقديم بلاغ ضد "صدّيق" بل وطالب عرض المحامى "صديق" على الطب النفسى نظرا لما قاله عن الرئيس مبارك،والخطأ الوحيد الذى وقع فيه البرنامج أنه طرد المحامى وكان يمكن لمقدم البرنامج أن يتركه فى الاستوديو ويترك من معه للرد عليه وسبحان الله أن الحلقة كانت أيضا أكبر شهرة لم يكونوا يحلموا بها (الثلاثة) فكل أراد أن يشهر نفسه بطريقته الخاصة لا لشئ إلا فقط من أجل الشهرة،ومن المؤكد أن الكل غدا سينتظر حلقة الجمعة من برنامج "48 ساعة" وأى تأخير أو اعتذار عنها سيفسر تفسيرات بسوء نية أقلها أن أوامر قد صدرت من رئيس القناة بمنع البرنامج  أو منع مقدمه من الظهورعلى الرغم من أن الحلقة كانت عن الشهرة فكانت أفضل شهرة لطالبيها،وربما غدا نجد قرارا من الجهة التى يعمل بها الدكتور "حامد صديق"بفصله من العمل أو تحويله إلى مستشفى الأمراض العقلية باعتبار ما قاله أن هو تطاول على الذات المباركية،ما حدث فى برنامج 48 ساعة سيكون حدا فاصلا بين الحرية الحقيقية وبين حرية "الشو" الإعلامى،وأنا اكثر الذين وجهوا انتقادات لرأس الدولة..لكن حينما يصل الشطط بالبعض ويقول أن الذى يحكم مصر هو "دوبلير" فهذه إهانة للشعب قبل أن تكون إهانة لرئيس الدولة،وأى إجراء سيتخذ ضد الدكتور حامد صديق ليس فى مصلحة أحد بل ستزداد شهرته التى يبحث عنها،ولا شك أن الدكتور حامد صديق وهو خارج من منزله وضع هذا السيناريو الذى حدث.

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

ودا نفسه في داهيه وكل ده عشان الشهره
، دا يبقى عبيط لو يفكر في كدا ، بس هو مش في كامل قواه العقلية عشان يقول كلام زي ده ... دا كلام يودى للسجن

أبوالمعالى فائق يقول...

ولا يودى السجن ولا حاجة لكن هو كلام مهابيل ده نفسه يروح السجن عشان تبقى شهرته بجلاجل.

غير معرف يقول...

والله ممكن وليه لا

الجندى يقول...

هو مش ممكن فعلا فى الفتره الى الريس سافر علشان يتعالج فيها يكون توفاه الله واحنا فهمين قو البلد دى ماشيه ازاى ليه لا يعنى حد ممكن يقولى

إرسال تعليق