مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 14 مايو، 2010

7 رجل إذا رأيته يذكرك بالله

هناك بعض الناس من إذا رأيتهم ينشرح صدرك ويذكرونك بالله ويشعرونك أو تشعر حينما تراهم كأن الله يرحمنا بسبب وجود هؤلاء الناس بيننا،قد يكون هذا الشخص لا شئ فيه إلا لسانا رطبا بذكر الله،منذ فترة وأنا أتحين الفرصة لأقوم بزيارة هذا الشيخ الوقور الذى كلما صافحته لا بد وأن أقبل يده ورأسه ولو قبل أن أقبّل قدميه لفعلت فقد كانت قدماه مشاءة دائما فى الخير والصلح بين الناس،وإلى بيوت الله ليعلم الناس أمور دينهم ودنياهم،هذا الرجل هو الآن يجلس فى بيته بفعل المرض الذى أسأل الله فى علاه واسألوه معى أن يشفى هذا الرجل شفاء لا يغادر سقما.

     هذا الرجل المحترم والشيخ الوقور والعابد لله هو الحاج "محمود محمد حرقان" ويشتهر فى قريته الجوهرية أو محلة مرحوم العامرة بوجوده أوبين زملائه فى العمل بالشيخ "طه حرقان" صاحب الوجه المضئ واللحية الأشد ضياء وكنت أقول له أريد لحية بيضاء كلحيتك فكان ينصحنى بالطيب والشيخ "طه حرقان" من مواليد 1933 وتلقى تعليمه فى مدرسة المعلمين فى محلة مرحوم التى هى الآن مدرسة محلة مرحوم الإعدادية بنين،وبعدها قام بدراسة ثلاث سنوات تكميلية فى مدارس طنطا بالمعلمين أيضا،وعمل مدرسا إبتدائيا فى بسيون،وأخذ بعثة داخلية فى طنطا لمدة عامين كان يذهب إليها بعد انتهائه من عمله كمدرس ولم أتركه إلا بعد أن سألته كم كان أول مرتب أخذته من التدريس فقال : "9" جنيهات فقلت له أى شئ كنت تستطيع أن تشترى بالتسع جنيهات فقال: "عجل" فقلت رحم الله أيام زمان وأضاف قائلا "كنت أشترى "أوقة" اللحمة ببريزة يعنى عشرة قروش أو عشرة صاغ ولم أستطع أن أثقل عليه ومن الأشخاص الذين ذكرهم لى الشيخ لاشين أبوشنب شفاه الله وعافاه والشيخ محمد عارف من الرعيل الأول من جماعة "الإخوان المسلمون" وللشيخ "طه حرقان" زوجة من السيدات الفضليات التى قالت عنه أنه هو الذى يوقظنا لصلاة الفجر وهى من المربيات الفضليات فى التربية والتعليم وله من الأبناء المهندس محمد حرقان الذى ما أشبهه بأبيه خلقا وخلقا والذى يسر لى تلك المقابلة التى شرفت بها وسيتم نشرها حصريا على مدونة لقمة عيش 
   

وأعتبر نفسى محظوظا بهذا اللقاء مع هذا الرجل الحافظ لكتاب الله المطبق لسنة الله وشرعه فى بيته ومع جيرانه والذى أعتبره من أسباب الخير الذى تعيشه البلاد لأن الله ينظر إلى أهل الأرض فيرى فيها الشيوخ الركع فينزل عليهم الرحمات شفى الله شيخنا ووالدنا وإمامنا حيث كان يؤم الناس فى الصلاة ويخطب بهم الجمعة فى مسجد "القطاب" وغيره من المساجد فى الجوهرية ومحلة مرحوم جعل الله كل ذلك فى ميزان حسناته وليغفر الله لى وله وليبارك فى أسرته الصالحة التى نحسبها كذلك ولا نزكى على الله أحدا.

7 التعليقات:

دندنة قيثارة الوجد يقول...

بارك الله فيك وفي الشيخ محمود حرقان .. تحياتي لك وجعلنا الله وإياكم من أهل الصلاح .. آمين

aboalmalli يقول...

وبارك الله فيك يا قيثارة الوجد ونسأل الله الغخلاص فى القول والعمل

عمرو يقول...

شفى الله شيخنا ..صورته عالقة في ذهني عندما كان يحفظنا كتاب الله ونحن صغار وكان يمتلئ مسجد القطاب بادوارة الثلاث بالطلاب ويجمع لهم الدرسين ويشرف هو على كل هذا ...جعلنا الله مثله

mostafa يقول...

اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه
اسأل الـلـه العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه

جزاك الـلـه كل خير أستاذنا

أبوالمعالى فائق يقول...

اللهم آمين ونفع الله به الإسلام والمسلمين وجعل كل ما فعله من تحفيظ لكتاب الله فى ميزان حسناته.

غير معرف يقول...

اخوك عمرو ابراهيم عز العرب يهنئك على الموقع الجامد ده وربنا يوفئك يا اخ يا استاز ابو المعالى

أبوالمعالى فائق يقول...

شكرا أستاذ عمرو عز العرب وربنا يجعلك دائما عزا للعرب وللمسلمين،وزيارتك للمدونة نشكرك عليه ونأمل الاستمرار فى الزيارة يا سيد عمرو

تقبل تحياتى

إرسال تعليق