مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 24 أبريل، 2010

4 عشرون سؤالا لمقدمى "برامج التوك شو" فى الفضائيات المصرية

لا شك أن الفضائيات المصرية امتلأت بما يعرف ببرامج "التوك شو" وأصبحت المنافسة بين تلك البرامج تهدف إلى الربح أكثر من كونها تهدف إلى التثقيف السياسى وانتشار ثقافة الحوار،وأصبحت برامج التوك شو المصرية تأخذ طبيعة الأحزاب المصرية التى لا يعرف أحد أعدادها وكما أن هناك أحزاب كبرى فى مصر معروفة لدى المواطنين أيضا توجد برامج كبرى معروفة لدى المشاهدين فلو حددنا مثلا بعض برامج "التو شو" الكبرى التى أصبح المواطن يعرفها جيدا لحصرناها فى بضع برامج يأتى فى مقدمتها برنامج "العاشرة مساء" للإعلامية منى الشاذلى على قناة دريم 2 وأيضا برنامج "90 دقيقة" للإعلامى معتز الدمرداش،وزميلته الإعلامية ريهام السهلى ثم برنامج برنامج "48 ساعة" للإعلامى سيد على وزميلته هناءسمرى وبرنامجى "90 دقيقة،48 ساعة" يقدمان على قناة المحور مع ملا حظة حداثة برنامج"48 ساعة " مقارنة بالبرامج الأخرى من حيث نشأتها إلا أنه يعد من البرامج المعروفة وهو يمثل فى المقابل حزب الجبهة فرغم حداثته إلا أنه معروف لدى الناس أيضا مقارنة بتاريخ الأحزاب المعروفة وكما أن هناك أحزاب لا يعرفها أحد تزيد على الـ15 حزبا كذلك هناك برامج "توك شو" لا يعرفها أحد ومنها برنامج يريد أن يشهر نفسه بالبرامج الجنسية  ورئيس تلك القناة يتعامل بلغة "المصطبة" مع المشاهدين وهنا لا زلت أذكر برنامج الدكتورة هالة سرحان المعروف باسم "هالة شو" الذى كان يقدم على "دريم 2" كان ومازال معروف لدى الناس والذى حل محله برنامج العاشرة مساء ثم يأتى برنامج آخر مثل "مصر النهارده" الذى يمثل الإعلام الرسمى للدولة والذى كان منذ عدة أشهر باسم" البيت بيتك"  ويعد برنامج مصر النهارده من أشهر برامج التوك شو وبالتأكيد يرجع الفضل فى انتشار تلك البرامج فى مصر إلى الإعلامى مفيد فوزى رغم عدم إعجابى به فى الاستئساد المصطنع على بعض الضيوف ،وهناك بالتأكيد برامج أخرى تريد أن تنافس وتقلد المذيعين الكبار من هذه البرامج برنامج المجلس للشيخ خالد الجندى الذى لا نعرف له لونا معينا هل هو برنامج دينى أم سياسى أم اجتماعى أم سمك لبن تمر هندى وكلها أساليب الغرض منها جذب أكبر عدد من المشاهدين من أجل الاتصالات الهاتفية،وهناك قنوات وبرامج أخرى لا يعرفها المشاهد إلا بالصدفة فضلا عن المذيعين والمذيعات الذين بمجرد أن نراهم نغلق الفضائية فهؤلاء إما أن يكون لديهم كبت نفسى ويتصورون أن كل المشاهدين مثلهم "فيلتون ويعجنون" فى الكلام بطريقة لا ترقى إلى مستوى طفل فى الصف الأول الابتدائى ولا أريد أن أذكر تلك القنوات ولا بعض برامجها،فضلا عن بعض البرامج التى تقوم بدور الخاطبة أضف إلى تلك البرامج ..برامج الفضائيات الدينية التى أشبه بمكلمة كلام معاد ومنقول ومحفوظ لكنه يدر دخلا وربحا،أنا هنا أتحدث عن القنوات والبرامج المصرية التى كلها ظهرت بعد قناة الجزيرة وبرامجها المثيرة للجدل وبخاصة برنامج "الاتجاه المعاكس" الذى تسبب فى كثير من حلقاته لقطع علاقات بين دول عربية،وتسبب أيضا فى اعتقال ضيوف ظهروا فى البرنامج وأغلب تلك القنوات والبرامج خرجت من أجل منافسة قناة الجزيرة لكنها لم تفلح،وبعد كل تلك المقدمة "الطويلة والعريضة" لماذا لا يضع مقدموا تلك البرامج فى أذهانهم أن المشاهد يريد أن يحاورهم ويطرح عليهم بعض الأسئلة التى قد تدور فى أذهان المشاهدين وقد يكون بعض تلك الأسئلة فى محله وبعضها الآخر محض افتراء والمقصود بمحاوراتهم من مقدمى البرامج هم أصحاب البرامج المعروفة وسأذكرهم بالاسم للتمييز وللتأكيد على أن برامجهم هى الأصل بغض النظر عن مساحة الاختلاف والاتفاق وهم تحديدا مع حفظ الألقاب " منى الشاذلى،هناء سمرى،معتز الدمرداش،سيد على،محمود سعد، رولا خرسا ، شريف عامر ولا مانع من الشيخ خالد الجندى الذى أعلم أنه يتعالى ويعتبر مثل هذا الطلب سخف من صاحبه وقلة حياء حسب وصفه لمنتقديه فى حلقة المصالحة الشهيرة، وهذا لا يعنى أن من جاء اسمهم سيقبلون بهذا،لكن ليس لديهم لغة التعالى ربما لكونهم تمرنوا على العمل الإعلامى وقد يسأل سأئل لماذا لا تضع الإعلامى الروش آخر حاجة الأستاذ "عمرو أديب" أقول لأن قناته للأغنياء فقط وليس لأمثالنا،لكن فى كل الأحوال سأفترض أن هؤلاء أخذوا باقتراحى وقاموا بعمل حلقة مشتركة لا يسألوا فيها أحد هم فقط الذين توجه لهم الأسئلة وسأفترض نفسى ضمن هؤلاء الذين يطرحون الأسئلة وإن كنت أرى أن هذا من الممنوعات فقد تم قطع الخط عنى فى أكثر من برنامج حتى فى قناة الناس وهذا يعنى أن تلك البرامج ليس كما نتصور أنها برامج حرة وهذه هى الأسئلة التى سأطرحها على مقدمى البرامج:

س 1  : هل يوجد رجل أمن يشارك فى توجيه الأسئلة لبعض الضيوف دون أن يراه المشاهد ؟
س 2  : هل لديكم قائمة سوداء لبعض السياسيين لمنعهم من المشاركة أو الاستضافة فى برامجكم ؟
س 3  : ما هى التوجيهات أو النصائح التى تقدمونها للضيف قبل الدخول على الهواء وبخاصة إذا كان أول مرة ضيفا على الهواء؟
س 4  : كم مرة تم توبيخكم من جهات سيادية عليا بسبب تجاوز أحد الضيوف فى برامجكم ؟
س 5  : عقب مباراة مصر والجزائر من الذى وجهكم للهجوم على الجزائر،ومن الذى وجهكم لوقوف هذا الهجوم ؟
س 6  : هل طلبتم أن ترافقوا السيد الرئيس فى رحلة علاجه وتم رفض طلبكم ؟؟
س 7  : كم عدد الضيوف الذين يتم فرضهم عليكم أو ترشيحهم من جهات عليا أمنية أو سياسة،وهل هذا يحدث بالفعل أم هى إشاعات؟
س 8  : عقب كل برنامج ماذا تنتظرون هل تصور أحدكم أن تأتيه مكالمة من جهة عليا بالتوقف ؟ 
س 9  : كم مرة جاء أحدكم اتصال بقطع البرنامج قبل أن ينتهى ؟ 
س 10: من هى الشخصية التى إذا استضفتموها تقولون: "ربنا يستر" ؟
س 11: أحيانا تأتون بضيفين متنازعيين فى حزب واحد فمن يكون وراء صاحب الفكرة،وما الهدف منها؟
س 12: هل لديكم من الحرية أو الجرأة أن يطالب أحدكم من الرئيس مبارك أن يترك الحكم أو أن يترك حتى رئاسة الحزب الوطنى؟
س 13: هل هناك جهات بعينها تشاهد البرامج كنوع من الرقابة - جهات أمنية مثلا- ليس بهدف التضييق،لكن بهدف التوجيه؟
س 14: لو استضفتم السيد جمال مبارك فهل تتفقون معه على نوعية الأسئلة مسبقا،وهل تتفقون معه على الصفة التى تخاطبونه بها؟
س 15: ما هو حجم تدخل رئيس القناة فى تحديد موضوعاتكم،وضيوفكم ،وأسئلتكم ؟
س 16: هل استضفتم رمزا دينيا فطلب من المذيعة أن تغطى شعرها أو عدم مصافحتها حتى يقبل أن يكون ضيفا فى البرنامج ؟
س 17: نرى حينما نسمع كلمة شكرا للمتصل يتم قطع الاتصال فهل هذا هو "السيم" أو إشارة لقطع الاتصال؟
س 18: هل تصورتم أن تعقدوا مناظرة بين السيد رئيس الجمهورية،وأى مرشح آخر يريد أن يترشح للرئاسة المقبلة؟
س 19: هل أحرجتكم بتلك الأسئلة أم أنها أسئلة عادية ولا مشكلة فيها ،وهل يتم عرضها على جهات أمنية ؟
س 20: سؤال أخير متى تسألون الرئيس مبارك هذا السؤال ، أما آن لك أن تستريح من عناء الحكم يا سيادة الرئيس؟

     هذه الأسئلة يا حضرات جاءت بعد مشاهدات كثيرة لتلك البرامج،وبعض ضيوف هذه البرامج التقيت بهم وسألتهم عما إذا كان هناك بعض التوجيهات ألقيت عليه قبل الخروج على الهواء،وفوجئت بأنه قال بالفعل نبهت علىّ إحدى المذيعات بأننى لا أذكر أى شئ عن بعض الضغوط التى مورست ضدى،وقال حينما لوحت ببعضها خرجت من الاستوديو دون حتى أن تقول لى: "مع السلامة" لأن قضية هذا الضيف كانت دولية .

4 التعليقات:

قلــ"بـــلال"ــــــب فارس يقول...

جميل جدا هذه الاسئله وياليتهم ينظرون اليها او تصل اليهم

أبوالمعالى فائق يقول...

شكرا للزيارة أيها الفارس وأنا زرت مدونتك وهى رائعة وأضم صوتى لصوتك أن ينظرون إلى الأسئلة ويجيبوا عليها.

Sonnet يقول...

أسئلة جيدة تدور في عقول الكثير
دمت بخير

Abdullah يقول...

إيه علاقة عمرو خالد بالموضوع؟ معلش مش عارف اربط

إرسال تعليق