مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

3 شاهدوا هذا الفيلم السخيف "ضرب نار"


لم أكن أتصور أن عندنا فى مصر ناس بهذا الشكل من حب الظهور الفضائى على حساب أى شئ فمنذ أيام شاهدت إعلان على قناة المحور لبرنامج اسمه"ضرب نار" يتحدث عن عذاب القبر وكنت أظن أن الموضوع سيأخذ أبعادا دينية بعيدا عن المهاترات من مؤيدى ومعارضى قضية عذاب القبر ونعيمه،ويبدوا أن برنامج "الاتجاه المعاكس" جعل بعض البرامج فى بعض القنوات تريد تقليده حتى لو جاء على حساب المهنية لأن هناك فرق بين مذيع متمكن مثل "فيصل القاسم" حتى لو اختلفنا معه،وبين مذيع أو مذيعة مقلد أو مقلدة،فقد نرى مذيعة يمكنها أن تناقش قضايا الموضة مثلا،أو فن التجميل،لكن يبدو أن هناك خطة تم وضعها من قبل الفضائيات لطرح قضايا ليست مهمة ولن تزيد أو تنقص فى شئ وأثيرت من قبل مئات المرات دون أى تقدم للأمة فهل هذا وقت مناقشة "عذاب القبر ونعيمه" أو هذا وقت مناقشة النقاب الغريب فى الأمر يأتون لمناقشة هذا الموضوع بمقدمة برامج ليس لها صلة بتلك المواضيع ثم نجدهم يحدثوننا عن التخصصات هذا يحدث فى الوقت الذى نرى فيه عذاب هدم المسجد الأقصى واحتلال العالم العربى وفوق كل هذا نجد مصر وقد أحضرت بما يسمونه مطربة تتمايل وتتراقص وهى شبه عارية،وهى تخلع ملابسها بالقطعة ولا أدرى كيف غابت هذه القضية عن الشيخ "يوسف البدرى" أو الأستاذ "نبيه الوحش" لرفع قضية ضد كل من ساهم فى إحضار المطربة اللوذعية "بيونسى" التى تقاضت أجرا مليون دولار غير مصاريف الطائرة وما تحمله من معدات خاصة بربة الصون والعفاف الست "بيونسى" وأسعار التذاكر التى تبدأ بـ 200 وتنتهى بألفين من الجنيهات وقد حضر هذا الحفل لفيف من رجال الإعلام والثقافة وعلية القوم حتى نقيب الأطباء حضر الحفل للأسف وطالما أن مشايخنا لديهم الفراغ فى الحديث عن الغيبات وصراع الديكة على الفضائيات لزوم جذب الجماهير فهناك آلاف القضايا الأهم من أن تحدثوننا أنتم عن عذاب القبر،أو نعيمه وكأن الله قد أوحى إليكم بما لا يعرفه أحد غيركم لقد ضاعت قداسة العلماء بعد أن أصبحوا ينساقون خلف النجومية الفضائية..هناك من يتصدى لمشاكل جمة فى هذا البلد،أو هذا العالم العربى من أجل حريته،ومن أجل مسجده الأقصى،ومن أجل رغيف عيشه وتحسين مستوى الشعب الذى وصل إلى الحضيض،وهناك من يجلس لا هم له إلا التفتيش فى الكتب الصفراء للوصول إلى دليل ربما لا ينفع ولا يضر فى ظل التقاتل العربى العربى ،أو الإسلامى الإسلامى الذى يحدث فى اليمن ،أبشروا يا جماعة الحزب الوطنى ومددوا وورثوا لأن هناك من يؤمّن لكم الطريق بالدخول فى مهاترات لشغل الشعب عنكم،كذلك أنتم أيها الصهاينة اهدموا المسجد الأقصى واقتلوا أهل غزة وعودوا إلى احتلال لبنان فلن يتصدى لكم أحد فقد انشغل علماء الأمة بالتفاهات.

3 التعليقات:

المفكر يقول...

صدقت ياستاذى فيما قلت وبارك الله فيك تقبل مرورى

أبوالمعالى فائق يقول...

بارك الله فيك أخى المفكر وهدانا الله جميعا إلى طريق الصواب.

singamaraja يقول...

Visiting your blog

إرسال تعليق