مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأربعاء، 21 أكتوبر 2009

6 النقاب فى برنامج "الاتجاه المعاكس" هل سينسف ماتبقى من علاقة مع سوريا

فيصل القاسم فى حوار حاد مع عبدالرحيم على
******
أحد ضيوف برنامج الاتجاه المعاكس كاد أن يكفّر شيخ الأزهر بسبب النقاب هل قناة "أزهرى" سترد على الهجوم على شيخ الأزهر؟
*******
فى حلقة عاصفة من حلقات الاتجاه المعاكس الثلاثاء 20/10/2009 التى كانت تناقش موضوع النقاب وقرارات شيخ الأزهر،والحق أقول أن البرنامج تحول من قضية مناقشة مشروعية النقاب من عدمه إلى قضية سياسية بين مصر وسوريا،وليسمح لى الدكتور فيصل القاسم أن أحمله خطأ تلك الحلقة فكان بإمكانه أن يأتى بشيخ أزهر مصرى مؤيد للنقاب وآخر مصرى أيضا معارض للنقاب وبذلك يكون "زيتنا فى دقيقنا" والخطأ الذى وقع فيه الدكتور فيصل فى استضافته للضيفين حتى لو كان لدى كل منهما حجته،فالهجوم الكاسح والشنيع الذى شنه الشيخ "الكوكى" على مقام شيخ الأزهر قد يكون مقبول لو جاء من عالم أزهرى مصرى حفاظا على الأقل للعلاقات الأخوية بين مصر وسوريا فقد وصل اتهام الكوكى لشيخ الأزهر بالكفر وإن لم يقلها صراحة وكان يمكنه أن يأتى بأحد علماء الأزهر الذين تصدوا لقرار شيخ الأزهر وانتقدوه بشدة،لكن لم يصل بهم الحال إلى ما وصل من الشيخ "عبدالرحمن الكوكى" واعتراضى على الشيخ الكوكى هو أن ما قاله سيفسر تفسيرا سياسيا وهذا ما جعل عبدالرحيم على يخلط الأمور كما خلطها الشيخ الكوكى وخرج الحوار من الحديث عن النقاب ومدى مشروعيته من عدمه إلى الحديث عن الجولان السورى المحتل وعن الفساد فى مصر،ولا شك أن قضية الجولان المحتل والفساد لهما أهمية قصوى،لكن من الذى يناقش مثل تلك القضايا هل يناقشها عبدالرحيم على أو يناقشها الكوكى..قد يناقش كل منهما قضيته فى بلده بكل قوة اعتراضى فقط على أن مثل هذا التراشق يؤدى إلى توتر العلاقات بين الأشقاء وبخاصة مصر وسوريا،وأخشى ما أخشان أن برنامجا مثل هذا يؤدى إلى غلق مكتب قناة الجزيرة فى القاهرة وهذا ما لا نتمناه،وليعذرنى الدكتور "فيصل القاسم" أنه لم يحسن الاختيار فى أن يكون الوجه الآخر فى النقاش هو عبدالرحيم على وهناك من علماء الأزهر من أيدوا قرار شيخ الأزهر وكان سيكون أقوى فى الحجة بدلا من الكلام المرسل الذى قاله عبدالرحيم على وحوّل الموضوع إلى قصيدة غزل فى الحكومة المصرية وشيخ الأزهر فقط ليخالف ما قاله الشيخ الكوكى ويضع البرنامج وصاحبه فى مأزق حينما سأل الشيخ هل يستطيع أن يطلب من الرئيس السورى أن "ينقب" زوجته وكادت الحلقة أن تكون سجالا بين الدكتور "فيصل القاسم" وبين الأستاذ "عبدالرحيم على" لولا أنها كانت فى نهاياتها فلا شيخ الأزهر يستطيع أن يطلب من مسئول كبير فى مصر بنقاب زوجته وكذلك الشيخ الكوكى،لكن المتابع فى تلك الآونة يجد هناك قضايا تناقش وتثار واحتدام وجدل على الفضائيات ليست بالمهمة وكأن هناك شئ قادم تريد الدولة التغطية عليه فقضية "النقاب - سى دى شوبير- مباراة الجزائر وقناة مودرن" وغيرها من القضايا التى يوجد ما أهم منها وربما الأيام القادمة ستفصح عمّا تخبيه الأيام،ويبقى السؤال الأهم وهو "هل سترد قناة "أزهرى" الذى يشرف عليها الشيخ خالد الجندى والشيخ سالم عبدالجليل على الهجوم الذى تعرض له شيخ الأزهر" أم أن قناة "أزهرى" ليست طرفا فى مشكلة تخص شيخ الأزهر،وإنا لمنتظرون

6 التعليقات:

المشتاق للجنة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخى الفاضل اوافقك ان ما يحدث على الساحة اليوم مشروع لتغييب الشباب عن قضية القدس وايضا هذا البرنامج شريك فى المهمة الموكلة اليه
وفعلا هناك جهات تصطاد فى الماء العكر
الله يغفر لك يا شيخ الازهر فلترى السوريين الذين لم يطلقوا طلقة واحدة لتحرير الجولان المحتل النصيريين اصحاب الشعارات البراقة ومجاهدى الميكروفونات هم من يحمل هم الدين
فالله المستعان
واليكم رابط الحلقة كاملةhttp://www.maxforums.net/showthread.php?p=1547693

أبوالمعالى فائق يقول...

اللهم بصرنا بعيوبنا

غير معرف يقول...

قرأت تعليقك على الموضوع ولكن لم توفق فى الشرح هل الاسلام مصرى ولا سورى ؟؟,طالما ماذلنا عندنا التفرقة والعنصرية ضد بعض لن نفلح أنا معاك عبد الرحمن على لا ينفع غير أنه أنسان مريض معادى للآسلام وهذة أنجازات الحزب الحاكم لماذا كل هذة الحساسية طالما الكوكى أو غيرة عندة حصيلة المعلومات الصح عن الاسلام وهو عالم بغض النظر عن جنسيتة,وأستغفر الله العظيم كأن الطنطاوى معصوم من الغلط مع أن كل تصرفات غلط فى غلط والحمدلله كمسلمه مصرية غير منقبة لاأخذ أى علم أو معلومة من هذا الشخص,يارب أرحمنا وندافع عن الاسلام بشدة كما ندافع عن جنسيتنا

أبوالمعالى فائق يقول...

بالعكس أنا لم أتكلم عن عنصرية أنا تكلمت عن وحدة الصف العربى الممزقة والشيخ الكوكى كان عليه أن يأتى بالأدلة فقط دون التلميح أو التصريح لكفر شيخ الأزهر حفاظا على وحدة الأمة .. فوحدة الأمة أهم من النقاب .

غير معرف يقول...

وحدة الامة على التمسك بثوابت الامة منها العقيدة أولا وممكن نقدر نقول الحمدلله فى هذا الزمن يظهر لنا من الصادق ومن المنافق,يعنى مثلا نحن نعيش بالغرب والحمدلله لم نسمع لفتوى غلع الحجاب بعد 11سبتمبر وسبحان الله كان السبب الاكبر فى دخول الغرب للاسلام وهو الحفاظ على الهوية الاسلامية,السبب الاساسى لمشكلة النقاب تسأل عنها سيد طنطاوى ولا ترمى اللوم على الاخرين,وهذة بداية التغيير اذا كنا عايزين التغير(نظافة البيت المصرى أولا وبعدها كل البلاد العربية تابع لها هذة حكمة الله سبحانه وتعالى

غير معرف يقول...

عزيزى غير معرف ما كنت أحذر منه قد وقع هذه قناة أزهرى بدأت الرد الجزيرة ومن هنا تبدأ المششاكل بين الأشقاء .

أبوالمعالى

إرسال تعليق