مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

3 نجلاء الإمام مسلمة .. لأ تنصرت .. لأ مسلمة .. لأ مسيحية ؟!


كل يوم يخرج علينا الإعلام بكل وسائله بقضية من قضاياه " المتلعبكة " بدلا من الشائكة ، وقد خرج علينا بموضوع تنصير الناشطة نجلاء الإمام وهناك الكثير ممن يريدون حب الظهور على حساب الأديان فأسهل طريقة للظهور على فضائية من فضائيات برامج التوك شو هو الإعلان عن خروجك من دينك يعنى إذا كنت مسلما تعلن أنك تنصرت وإن كنت مسيحيا تعلن أنك تأسلمت وتبقى العملية آخر صهللة وسهرة للصبح لو أن أحد المسلمين أوالمسيحيين قال أنه تهوّد طبعا لن يستطيع أن يتفرغ من كثرة الفضائيات التى ستتصل به أو تذهب إليه فى بيته وستطرح الأسئلة الساذجة مثلا " إيه الميزة فى اليهودية اللى إنت اخترتها هل لأنهم يتمتعون بالحرية فى الاحتلال " لكن ما هو هدف النشر عن قضايا التحوّل من دين إلى دين إذا قرأت أى خبر عن هذا الموضوع تشعر وكأن كل يوم يخرج المئات من دينهم إلى دين آخر ، والموضوع بعيد كل البعد عن هذا الأمر ، الحكاية إن الواحد أو الوحدة من دول تقوم الصبح تبص فى المرايا تجد شكلها مثلا وملامحها تقول إنه مسيحى أو مسيحية وتكبر فى دماغه طبعا هذا الكلام لا يكون وليد الصدفة .. لأ هذا سبقه جلسات مع أناس لهم خبرة كل هذا ليس هو المهم .. أنا رأئى إن أى مسلم يريد أن يتنصر أو يتهود اتركوه وشأنه لأنه غير جدير بأن يكون مسلما ، لكن لو فكر وعاد مرة أخرى إلى الإسلام يجب أن تقيموا عليه حد الاستهتار بالدين وإذ لم يكن هناك حد نستحدث حد اسمه حد المتلاعبين بالدين لأن الموضوع بالنسبة للطرفين هو موضوع مادى يعنى بعد حصوله على القرشين يريد العودة إلى الدين الذى خرج منه وهذا حدث فى مصر يعنى الموضوع " لعب عيال " وكان برنامج نأسف للإزعاج الذى عرض على دريم 2 الاثنين 3/8/2009 قد استضاف نجلاء الإمام فقالت فى حديثها : " أنا مصرية مسلمة وكررتها وزيادة فى التأكيد سألتها المذيعة الشقية " إنت قلت إيه أنا مصرية إيه اللى بعد مصرية " فكررت الست نجلاء أنا مصرية مسلمة علما بأن كلامها التى سبقت بها اعترافها بأنها مسلمة ليس له صلة بالإسلام . نأمل من كل مسيحى يريد أن يسلم فبينه وبين نفسه وحسابه على الله ونأمل من كل مسلم عاوز يعبد عمود كهربا أو يعبد حتى بقرة يكون بينه وبين نفسه ، لكنى أعلم أنه لا يستطيع أن يفعل هذا أى لا يستطيع أن يجعل هذا الأمر بينه وبين نفسه لأن هذا الأمر لن يجعله فى بؤرة الإعلام والمظاهر الكذابة هؤلاء هناك الكثير من الأشياء التى يمكن أن نتفاخر بها إلا ما يكون بين العبد وربه التفاخر أحيانا قد يضر بصاحبه .

3 التعليقات:

Mohamed Monier يقول...

السلام عليكم
موضوع جيد أستاذنا الفاضل
لك للاسف أظن ان الامور تهول كثيرا من ناحية تغيير الدينات
فهى أذا تنصرت فلن تنقص الاسلام شيئا واذا أسلمت لن تزيده شيئا
فكله لنفسها
فقط

أبوالمعالى فائق يقول...

بالضبط ماتقوله والإسلام فى حاجة إلى الشرفاء وليس فى حاجة إلى من يبيعون دينهم بحفنة من الدولارات . شكرا أخى محمد ونأمل استمرار الزيارة .

حبيبه يقول...

السلام عليكم موضوع فى غاية الاهميه المحاميه نجلاء الامام غيرت دينها لانها لم تختار دينها وقالت انها مسلمه بالفطره لكن هى عاوزه تغير دينها هى تبرات من الاسلام لابل الاسلام هو الذى تبرا منها

إرسال تعليق