مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 20 يوليو، 2009

0 شباك نور .. نقلا عن جريدة الدستور

صورة من إرشيف مدونة لقمة عيش

ــــــــــــــــــــــــــ

بقلم الدكتور أيمن نور : زعيم حزب الغد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أفرجوا عن مجدي أحمد حسين في 23 يوليو!
.. أن يكون الإنسان «غاضباً» في هذا الزمان فهذا ليس جريمة ولا معجزة، بل المعجزة والجريمة ألا يكون!!.. عندما تشتد المجاعة، تتوقف الحدود، فليس من العدل أن نقيم الحد علي جائع أو أن نعاقب الجوعي علي أفعالهم، بدلاً من أن نحاسب من تسبب في المجاعة... وعندما تشتعل جذوة الغضب في نفوس الأمة فليس من العقل أو العدل أن نعاقب الغاضبين، أطلب من الرئيس أن يتضمن قرار عفوه عن بعض السجناء في 23 يوليو القادم 2009 اسم مجدي حسين ورفاقه وكل معتقلي سيناء وأولهم مسعد أبوفجر!!.. ماذا فعل مجدي أحمد حسين؟! ما الجريمة التي ارتكبها كي يحال لمحاكمة «عكسرية» عاجلة، تنتهي بعد ساعات بسجنه 24 شهراً؟!.. إسرائيل ذاتها لم تفعل هذا مع أي من النشطاء العرب أو الأجانب الذين كسروا الحصار علي غزة، وحاولوا- براً وبحراً- الوصول لأراضيها للتضامن معها... إذا صح اتهام مجدي أحمد حسين، بالتسلل الحدودي سعياً للوصول إلي غزة أثناء العدوان فهل هذه جريمة تستوجب محاكمة عسكرية؟!... وإذا كانت بالفعل جريمة، فهل لنا أن نسأل هل طبقنا هذا النص علي أحد قبل مجدي أحمد حسين؟! هل طبقناه مثلاً علي الفلسطينيين الذين كسروا الحدود مرات ومرات وعبروا إلي أراضينا؟! إذا كنا أعفيناهم من العقوبة تقديراً لأي اعتبارات فالأولي أن يتمتع المتضامن معهم بهذا الإعفاء... هل حاسبنا مئات الشباب المصري ممن يتسللون عبر حدودنا البحرية أو البرية بحثاً عن فرصة عمل في ليبيا أو إيطاليا؟! أليست الدولة التي تعاقب مجدي أحمد حسين بتهمة التسلل عبر الحدود، هي ذاتها التي تعيد هؤلاء الشباب إلي بلادهم علي نفقتها إذا ضُبطوا أو غرقوا؟!.. أليست الجريمة هي ذاتها الجريمة والدافع في الحالتين هو الغضب واليأس؟!.. ماذا كان يملك مجدي أحمد حسين النائب السابق بالبرلمان، وأمين عام حزب «العمل» المجمد، ورئيس تحرير صحيفة «الشعب» الموقوفة، والصحفي صاحب القلم «المحاصر» لكي يعبر عن غضبه المشروع؟!.. ماذا يملك أن يفعل، وهو المحروم منذ سنوات من جميع حقوق التعبير، والتمثيل؟! إذا خاض انتخابات أسقطوه!! وإذا كتب مقالاً سجنوه!! وإذا تقلد موقعاً في حزبه جمدوه!! وإذا شارك في مسيرة احتجاج تركوا كل من حوله واعتقلوه!!.. قلبي يكاد ينفطر علي الزميل مجدي، ابن رمز من أهم رموز الحركة الوطنية المصرية وصاحب المواقف الشريفة والنضال الطويل في مواجهة الفساد والاستبداد... منذ سنوات طويلة ومجدي يخرج من السجن ليدخله، ويخرج من الظلم ليتعرض لما هو أشد وأنكي وأظلم، قلبي معه ومع أسرته وإخوانه في حزب «العمل» فهذا قدر الشرفاء دائماً في الزمن الرديء.. أسأل الله أن يعفيه ويفتح الأبواب لكل المظلومين وضحايا قانون الطوارئ ومهزلة المحاكمات العسكرية للمدنيين.

0 التعليقات:

إرسال تعليق