مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 15 يونيو، 2009

0 كوتة .. كوسة .. كوتة .. كوسة

حاولت أن أجد مرادفا أو معنى لكلمة " كوتة " فى القاموس العربى فلم أجد فقلت ربما تكون تحريف لكلمة " كوسة " وفى الثقافة المصرية تطلق كلمة كوسة حينما توزع الحقوق على غير مستحقيها فنقول " كوسة .. كوسة " حتى لو كان معنى كلمة كوتة تعنى " حصة " فالتعريف الشعبى لها سيكون هو الأهم وهى " الكوسة " وهذا الذى يحدث مع المرأة المصرية التى لا أدرى كيف تقبل لنفسها تلك الإهانة المذرية وترضى لنفسها أن تأخذ هبات لكسر عينها فلا يمكن أبدا أن تقول لمن عيّنها فى المجلس هذا صواب وهذا خطأ ، لماذا لا تخوض المرأة الانتخابات وشأنها شأن غيرها من المرشحين ، لكن هذا إن دل على شئ فإنما يدل على نية الحكومة فى جعل المجلس القادم مجلس " الكوتة " يكون له أهداف أخرى لجعل السيدات " تصوّت " من الصوات أو النواح للشوشرة على أى اقتراح أو استجواب أو طلب إحاطة من الذين لم يصبهم التزوير ، وستندم الحكومة أشد الندم على هذا الإجراء الغير قانونى حسب ما قال به بعض القانونيين لأن هذا الباب لو فتح - طبعا - باب الكوتة فكل فئة عمرية ستطالب " بكوتة " فمثلا سنجد جماعة روشة تقف على سلالم نقابة الصحفيين تطالب بكوتة ونطلق عليها تكتل " الكوتة الروشة " و ممكن نجد نائب بهائى ونائب شيعى ونائب سنّى مالكى وآخر حنفى وشافعى وحنبلى ونائب بروستانت وآخر أرثوذكس ، لكن ماذا لو دفع الإخوان بعدد من السيدات بطريقة أو بأخرى وبدلا من ترشيح الرجال يرشحون السيدات ولعب الحظ لعبته وفاز " أخوات " الإخوان وتخيلوا ماذا سوف يحدث إذا أصبح فى المجلس مثلا 120 " عضواية " جمع عضوة وحصل نقاش بين حركة " كوتة " وحركة الإخوان وأذكّر فقط السادة القراء بمصطلحات الرجال من أعضاء مجلس الشعب من الإخوان والحزب والوطنى فأحد أعضاء الحزب الوطنى وصف أحد أعضاء الإخوان بالمرأة اللعوب ويبدو أن عضو الإخوان لم يكن يحضر اللقاءات التربوية أيام شبابه فانتهز فرصة لخطأ ما من أحد أعضاء الحزب الوطنى فوصفه بالمرأة العاهرة تخيلوا فى مجلس الشعب الذى يشرع للأمة قوانينها ودستورها نسمع ألفاظا لا يمكن أبدا أن تخرج إلا فى مكان معرّض لكبسات بوليس الآداب ، فما بالكم حينما تشتد " الخناقة " بين السيدات وواضح أن كل شئ فى خناقات مجلس الشعب مباح فيمكن نرى " الشرشحة " و " فرش الملاية " وسنرى ربما يكون للمرة الأولى فى مصر استخدام الشباشب ، لكنها ستكون المرة الثانية على مستوى العالم فقد حدثت من قبل فى البرلمان الهندى أن اعتدت إحدى " العضوات " على زميل لها بالشبشب ، ثم لمن يكون ولاء هؤلاء العضوات .. بالتأكيد سيكون للحزب الوطنى ولن تجرؤ " عضواية " معينة أن تقول " بم " لكن ستطلق قذائف لكل من " يبرطم " ضد الحكومة ولو طلبت الحكومة من شخصى المتواضع ممكن أرشح لهم بعض السيدات اللاتى لهن باع فى الشرشحة الفضائية والتشويح والتبريق وممكن اللطش بالقلم وأعتقد دى مؤهلات كلها تصلح للكوتة يا مجلس الكوتة ، لكن لنذكر أيضا السادة الكرام بمصطلحات وأوصاف ربما يكون المواطن المصرى قد نسيها أطلقت على بعض النواب المحترمين ( نائب النقطة .. نائب الصفعة .. نائب اللكمة .. نائب الحذاء .. المرأة اللعوب .. المرأة العاهرة " نعتذر للسادة القراء على تلك الأوصاف التى جاء ذكرها وبالتأكيد البعض منها حذف من المضبطة بالكوتة أقصد بالكوسة حتى لا يتقدم أصحابها إلى لجنة القيم يعنى كوسة .

0 التعليقات:

إرسال تعليق