مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأربعاء، 20 مايو، 2009

0 فضائح وشتائم على الهواء فى الاتجاه المعاكس

فى حلقة يوم الثلاثاء 19/5/2009 من برنامج الاتجاه المعاكس الذى دائما أحرص عليه وكأنه أحد مقررات الدولة علينا ، لكن ماذا نفعل والدكتور فيصل القاسم يتحفنا كل أسبوع بحلقة نارية ، لكن فى تلك الحلقة لم أتمكن من مشاهدة كل حلقة الاتجاه المعاكس بسبب انشغالى فى تغطية ومتابعة وفاة المرحوم بإذن الله محمد علاء محمد حسنى مبارك طيب الله ثراه ، ولا أخفيكم سرا إنى تأثرت جدا بموت هذا البرئ وبخاصة فى لحظة حمل جمال وعلاء مبارك النعش على كتفيهما ، لكن لله أحكام هو أعلم كيف ومتى وأين يضعها .. المهم استطعت أن أشاهد الـ ثلث ساعة الأخيرة التى حمدت الله أنى لم أشاهد الحلقة من أولها وإلا كنت اتصلت بالسيد وزير الداخلية المصرى لمطالبته بالتشويش على قناة الجزيرة لمنع وصول شتائم الإخوة اليمنيين شمالا وجنوبا إلى آذاننا ، ولكأنى أسمع الدكتور فيصل يقول فى سره " يا زلمة " خليك فى حالك الله يرضى عليك وشوف نفسكم الأول " لك أن تتخيل عزيزى القارى أن أكتب لك الألفاظ التى وردت فى المناظرة السوقية التى جاءت على الجزيرة ، وفى مصر نقول عليها شغل " شوارعية " أو بلطجة وكنت أخشى على الدكتور فيصل من أن يستل أحدهم خنجره ويطعن الآخر أو يطعن الدكتور فيصل نفسه لا قدر الله ، ولا أدرى هل ما سمعناه وشاهدناه هل يوضع تحت مسمى الديمقراطية ، وأنا أقترح على الدكتور فيصل أن يقوم بعمل اختبار للضيف الذى سيأتى على طريقة الكاميرا الخفية .. يعنى ممكن يستعين بممثلين مصريين وحتى لا يزعل ممكن يكونوا سوريين سيما وأن الممثل السورى والفن السورى أصبح ينافس الفن المصرى هذا إن لم يتفوق عليه طالما هناك أمثال أيمن زيدان وجمال سليمان ويقوم بعمل بروفة استفزازية للضيف لمعرفة مدى تحمله للرأى الآخر أم أن الدكتور فيصل هو الذى يريدها معركة حامية الوطيس بين الضيفين لتسخين الأجواء ومرات كثيرة نجد الضيف حينما لا يجد ردا يهرب من المواجهة فى أول أو منتصف الحلقة بحجة أن لا يسمح لنفسه أن يشارك فى الصياح أو المهزلة ، وفى الحقيقة هو يخاف من أن يتم اعتقاله فى المطار فور عودته ، وأتمنى لو يسمح لى الدكتور فيصل أن أحاوره وأنافسه بمدونتى المتواضعة وسأرسل له الأسئلة على ورقة أقصد على البريد الإلكترونى ، لكن احنا وين والجزيرة وين المهم يا حضرات إذ لم تكونوا قد شاهدتم ما حدث فسأضع لكم ملف فيديو به خناقة وشرشحة المثقفين العرب وليت الدكتور فيصل يتسلح بعصا فى البرنامج ليلوح بها مهددا بالضرب من يتحرك من مكانه أو يتم وثاق الضيف فى كرسيه الذى يجلس عليه وكأنه محكوم عليه بالإعدام الكهربائى ، وسبحان الله المخرج بيبقى آخر انبساط وانشكاح وكأنه يقول " حط طوبة على طوبة وخلى العركة منصوبة " وهذا من تراث الشعب المصرى لمن يحب الغم وتقريبا مخرج برنامج الاتجاه المعاكس له ميول تراثية شعبية مصرية وربما يكون الضحك قد أهلكه وبخاصة عندما يقف الدكتور فيصل ويقول : يا جماعة يا جماعة أستغفر الله احنا ع الهوا يا زلمة وما بين المخرج والدكتور فيصل من جهة وضيفا الحلقة من جهو أخرى أقول عاشت ديمقراطية العرب النشامى .
ملاحظة - برجاء مشاهدة الفيديو حتى النهاية

0 التعليقات:

إرسال تعليق