مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 3 مايو 2009

2 قراءة فى تقرير مجلس وزراء الداخلية العرب الصادر 2-5-2009

هل فقدنا كل تلك الأعداد فى حروبنا مع العدو الصهيونى ؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هناك بعض الفلتات تخرج من مسئولينا العرب وإذا كان كل وزراء العرب لديهم إسهال فى التصريحات الصادقة والكاذبة باستثناء وزراء الدفاع نظرا لحساسية تصريحاتهم ويأتى بعدهم مباشرة وزراء الداخلية ، إلا أن التقرير السنوى لمجلس وزراء الداخلية العرب جاء وكأنه فلتة كبرى من فلتات التصريحات أو التقارير ، ولو كنت رئيس دولة ديكتاتورى مثل حكام العرب الآن لا قدر الله لكنت أمرت باعتقال هؤلاء الوزراء ونصبت لهم محاكمة خاصة هزلية مثل التى نصبوها للرئيس الشهيد صدام حسين ، ولعل البعض يستغرب هل حينما يصدر تقرير عن جهات مسئولة يكون خطأ .. وهنا مربط الفرس .. لماذا أحاكمهم ؟ علينا أولا أن نرى حجم الأعداد التى وردت فى التقرير وهى 26 ألف قتيل سنويا فقط من حوادث المرور ، وإصابة 250 ألف آخرين أيضا فى السنة الواحدة فضلا عن خسائر مادية قدرت بـ60 مليار دولار نؤكد على أن تلك الأرقام هى فى العالم العربى فقط ، وحسب منظمات الصحة العالمية يوجد أكثر من 2 مليون قتيل ، 50 مليون جريح وخسائر مادية 800 مليار دولار عالميا ؟! .
على فكرة يا حضرات تلك الإحصائية خاصة بحوادث المرور فقط يعنى لو أحصينا باقى الحوادث ربما يتضاعف هذا العدد
كأنى أسمع من يهمس فى أذنى قائلا :لماذا تريد اعتقال ومحاكمة وزراء الداخلية العرب ؟ أقول وبالله التوفيق : كم هى حجم وخسائر وأعداد الذين تم قتلهم وجرحهم فى الحروب التى خاضها العرب مجتمعين أو متفرقين مع العدو الصهيونى ، إذن هذا التقرير يرد على كل من يقول كفانا حروبا علما بأن الدول العربية أقصد الشعوب العربية لا تلتزم إلا فى وقت الشدائد إذن سبب اعتقالى لهؤلاء الوزراء هو أن هذا التقرير سيجعل المعارضين لى فى الرئاسة يرتفع صوتهم قائلين إن تحرير فلسطين والمسجد الأقصى لن يكلفنا كل تلك الخسائر بل ولا نصفها ، وسيرد أيضا على المنافقين للسلاطين بما فيهم علماء الدين الملاكى برخصة خاصة من وزراء الداخلية العرب بأن ثورات الشعوب ضد أنظمتهم القمعية لن تكلف الدولة أيضا أيا من تلك الخسائر سيما وإن كانت سلمية لأن بعض من أطلقوا على أنفسهم علماء دين يسهرون الليالى ليستخرجوا نصا فقط من أجل تحريم المظاهرات ضد الأنظمة القمعية ، حينما شن العدو الصهيونى حربيه الآخرتين على لبنان وغزة سمعنا أصواتا وأبواقا من المتخاذلين لنصرة المقاومة بحجة خسائر الحروب فى الأموال والأنفس والثمرات ، لكن لم نسمع ولا كلمة واحدة عن بشرى الصابرين وكان أحد علماء الفضائيات يسخر من صواريخ المقاومة وبدلا من أن يطالب حكام السوء بمد هؤلاء بالمال والسلاح كان يسخر منهم والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ، أنا أطالب كل قوى المعارضة فى مصر إذا كان فيه معارضة أن تقوم بطبع ونشر وتوزيع تقرير مجلس وزراء الداخلية العرب وتضع عليه عنوانا فقط فى صيغة سؤال " هل فقدنا كل تلك الأعداد فى حروبنا مع العدو الصهيونى ؟! " .
إذا كان الهدف من التقرير هو تحذير المواطنين من التهور فى القيادة فإننى أسأل هل وجدوا هؤلاء قدوة فى القيادة إن أول من يخالف قواعد المرور فى العالم العربى هم واضعى القرار ، وهاتوا أى قانون فى مصر أو فى العالم العربى وانظروا حجم مخالفة المسئولين له ولا يسألهم أحد ، وقانون العالمين العربى والإسلامى هو قانون الواسطة والمحسوبية والرشوة والقاعدة العامة لديه هى " اللى ليه ضهر مينضربش على بطنه " .

2 التعليقات:

محمود رحومة يقول...

ان كانت قوانين المرور وضعت للحد من الحوادث فى العالم العربى بصفة عامة وفى مصر بصفة خاصة ،وان كان واضعو هذه القوانين هم أول من يخالفها هم وعلية القوم فى المجتمع ،لماذا لا نجد من بين الضحايا أحدا منهم ؟

أبوالمعالى فائق يقول...

أستاذ محمود هو حضرتك متخيل إن هؤلاء الذين قلت عليهم علية القوم هم الذين يقودون سياراتهم لا يا عزيزى أولادهم وما أكثر حوادثهم ومن يقودون سياراتهم بهم وإذا ما ضبط متلبس بمجرد ما يعرف أنه من علية القوم يتم تركه

إرسال تعليق