مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 25 أبريل، 2009

2 زاوية لكل مصل ، وغترة وعقال لكل خطيب .


يوم الجمعة 24/4/2009 كنت متجها إلى القاهرة من طنطا وفى مكان قريب من مواقف سيارات الأجرة العشوائية التى انتشرت فى مدينة طنطا كان قد حان وقت صلاة الجمعة حيث سمعت المؤذن ينادى للصلاة فسألت على مكان المسجد فدلنى أحد الشباب إلى المكان الذى يخرج منه الأذان فذهبت إليه وكنت أتصور أنه المسجد الجامع فإذا به زاوية تحت عمارة كان الخطيب قد وصل إلى منتصف الخطبة وكان من بالزواية لا يتعدى 15 رجلا رغم جلجلة صوت الخطيب الذى كان عنوان خطبته " أعداء النفس " ويبدو أن الشيخ له ثأر عند " مستر إبليس " فراح يكيل له الاتهامات فقلت فى نفسى كم أنت مظلوم أيها الشيطان حيث نظرت إلى المكان الذى نصلى فيه وكأنه قد بنى خصيصا لسكان العمارة الشاهقة التى هى فوق تلك الزاوية ولو أن كل أسرة تبرعت بفرد واحد ليصلى فى تلك الزاوية لما وجد أحد من المارين أمام الزاوية مكانا يصلى فيه وسألت نفسى سؤالا إبليسيا هل هذا المكان يعد من المساجد التى يصح أن تقام فيها الجمع أم أنه مكان لفرقة المسلمين ، كيف نهاجم " مستر إبليس " وربما لو سألناه عن تلك الزاوية ربما يحقد على المسلمين على طرق تحايلهم واستغلال تلك الزوايا لمنافع لصاحب هذه العمارة أو تلك ، على من تقع مسئولية انتشار الزوايا تحت العمارات على الرغم من كثرة المساجد فى تلك المنطقة وخلوها من المصلين ، على الرغم من اختلافى الشديد مع السيد وزير الأوقاف ومع الحكومة التى ينتمى إليها أتمنى لو أنه قام بحصر الزوايا التى تقع أسفل العمارات ومنعها من أن تقام فيها صلاة الجمعة سيما وأن الكثير منها متقارب بحيث يمكنك سماع أكثر من خطيب فى آن واحد ، الغريب فى الأمر أنه وعلى الرغم من كثرة الخطب لا تجد خطبة واحدة مثلا تحدثك عن الواقع المعاش بل تجده كلاما منقولا من كتب صفراء لا تمت لواقعنا بصلة لا من قريب ولا من بعيد وربما يكون هذا هو السبب الحقيقى فى تخلف المسلمين فقد سألت أحد المصلين منذ فترة منذ متى وأنت تصلى صلاة الجمعة فقال " من زمان " قلت له هل تغير الخطاب قال : كأنى أسمع أول خطبة فلا تغيير لا فى الخطاب ولا فى الفقه .. التغيير الذى حدث فقط هو فى " سعودة " هيئة الخطيب ولهجته . وربما يكون شعار المرحلة زاوية لكل مصل ، وغترة وعقال ودشداشة لكل خطيب .

2 التعليقات:

Ahmed Fathy يقول...

أصبت سيدي الفاضل .. لست أعلم ما سبب تقليد مشايخ السلفية أو الوهابية للأسلوب السعودي سواء في الكلام أو في الملبس؟
سألت احد السلفيين ذات يوم عن موضوع الغترة .. فقال يا أخي هذه سنة عن النبي عليه الصلاة و السلام .. و طول عمرنا نعرف أن السنة هي العمامة .. و لكن يبدو أن أهل السعودية و نجد راق لهم أن تكون ملابسهم هي السنة فنشروا ذلك في بلاد خايبة زي مصر .. الغريب أن المصريين أصبحوا يقلدون طوب الأرض .. طوب الأرض .. و لكنهم لا يقلدون أنفسهم ..و عجبي
تحياتي سيدي الفاضل

أبوالمعالى فائق يقول...

للأسف أستاذ أحمد أصبح مرض التقليد عند بعض المصريين هو القاعدة وليتهم يقلدون المفيد ، لكن ماذا نفعل للريالات التى تصرف على تعميم أى فكرة سعودية واردة لنا وعلى فكرة للعمامة وقار وهيبة لا تجدها فى تلك الغترة ، ربما يجدون الهيبة فى بلادهم لزيهم . شكرا عزيزى أحمد للمتابعة وتعليقاتك الجادة .

إرسال تعليق