مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 11 نوفمبر 2008

2 فى محكمة طنطا أبوالمعالى فائق : أتحدى أن يخرج أعضاء الحزب الوطنى للدفاع عن رئيس حزبهم

تصوير : محمود الششتاوى
نظمت الأحزاب وبعض والقوى السياسية اليوم الثلاثاء 11/11/2008 فى محكمة طنطا وقفة احتجاجية أخرى تضامنا مع أهالى معتقلى المحلة الذين حضروا اليوم ، وهذه هى الوقفة الثانية فى أسبوع واحد حيث كانت وقفة أخرى يوم السبت الماضى 8/11/2008 وقد ألقى أبوالمعالى فائق أمين حزب العمل بالغربية كلمة أكد فيها على استمرار وقوف حزب العمل والقوى السياسية الأخرى بجوار كل مظلوم على أرض مصر مطالبا الجماهير بمعرفة كل ما يحدث حوله وقد طالب فائق أيضا بمشاهدة الجزئ الأخير من فيلم ( هيه فوضى ) مؤكدا على ضرورة التصدى لتجاوزات هذا النظام قبل أن يكون الاغتصاب هو مصير كل المصريين مؤكدا على أن الوضع الراهن ما هو إلا فوضى فى ظل هذا النظام الفاسد الذى جعل من علف الحيوانات خبزا للمصريين مستهترا بالشعب المصرى متجاهلا الأسباب الحقيقية التى أوصلت مصر إلى هذا المنعطف الخطير، وقد قال فائق أن القمح الذى دخل مصر لعلف الحيوانات واستخدم للآدميين ما كان له أن يدخل لولا وجود وزير لص ومرتش يقف خلف هذه الصفقة بل وربما يكون خلف تلك الصفقة من هو فوق الوزير ، وقد طالب أبوالمعالى من الحضور أن يتذكروا وزير الزراعة الأسبق وهو يتربع على عرش وزارة الزراعة لقرابة ربع قرن الأمر الذى أفسد وسرطن زراعة مصر وجعل فى كل بيت من بيوت المصريين مشروع ( قتيل ) فى انتظار القتل المتعمد وكان هو الأولى بأن يكون معتقلا مطالبا النظام بتطبيق قانون الطوارئ على هذا الوزير فهؤلاء الذين كان يجب أن يحاكموا بدلا من أن يحاكموا الأبرياء من أبناء المحلة وكان عليهم أن يحاكموا الذين قتلوا المصريين فى عبّارة الموت والذين تسببوا فى حرق قطارات الصعيد بسبب إهمالهم والذين قتلوا تحت العشوائيات والذين قتلوا فى طوابير الخبز متسائلا هل سمعتم عن مواطن قتل مواطنا آخر بسبب رغيف العيش إلا فى مصر ، وقد تطرق فائق إلى موضوع الإهانة الذى وجهت إلى مبارك من أحد الصهاينة مطالبا الحزب الوطنى أن يدافع عن رئيس حزبه وتحدى أن يخرج الحزب الوطنى رافعا صور الرئيس مبارك منددين بالإهانات التى وجهت إليه من ليبرمان ومتسائلا هل يستطيع وزير أو عضو مجلس أو رئيس مجلس الشعب أن يتهجم على مسئول صهيونى مضيفا أنه لو فعلها أحدهم ربما أتاه تليفون يقول له الزم بيتك أنت لم تعد وزيرا وقد أدهش أحد عساكر الأمن الذين أتو بهم لمحاصرتنا بالبكاء مستنكرا ومتأثرا حيث أحس بإهانته كمصرى ولم يجد من يدافع عنه مما اضطر رجال الأمن إلى استبداله وجعله فى الصفوف المتأخرة ، هذا وقد قاد الهتافات شوقى رجب أمين إعلام حزب العمل بالغربية وعبدالرحمن فارس صاحب مدونة لسانى هو القلم وإيمان البواب أخت أحد المتهمين وقد حضر من القاهرة محمد عادل صاحب مدونة ميت وقد تواجد الأستاذ إبراهيم مكاوى من حزب التجمع والأستاذ أحمد عبدالله من كفاية غربية ، وكالعادة أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى المحكمة ومنع المواطنين من الدخول وقد حاول الأمن منع الوقفة داخل المحكمة وهدد المتظاهرون بالتظاهر فى كل شوارع طنطا إن تم منعنا من داخل المحكمة .